Sep 24, 2010

هل حقا ان كل من يدعي انه اسلامي هو كذلك .....

الجميع يعرف ان الاحزاب التي تدعي انها اسلامية في معظمها مدجنة و رمت نفسها في احضان السلطة او لنقل اداة في يد السلطة رغم انهم قد يقنعون البعض انهم ليسوا كذلك بل هم مشاركون في السلطة وهم يعملون على التغلغل التدريجي في دواليبهاو مع العمل على التغيير التدريجي و الموازي للذهنيات و السلوكات و تهذيبها الى ما هو ارقى.
هذا طبعا كلام انشائي جميل ينخدع به الكثيرون لان الواقع المعيش غير ذلك بل هو العكس تماما لانه و بكل بساطة لاحظنا و في كثير من المواقف النفاق السياسي الذي يمارسه قادة هذه الاحزاب الاسلامية و هنا اقصد بالطبع القادة على المستوى المحلي فبعض رؤساء البلديات المنتمين للاحزاب الاسلامية يقومون بتصرفات لا تم بصلة لمبادئ احزابهم و التي يزعمون انها مستمدة من الاخلاق النبيلة للاسلام فهم بعيدون كل البعد عنها بل هم يسيؤون للاسلام قبل اساءتهم لاحزابهم و على سبيل المثال لا الحصر بما نفسر كذب و مراوغة بعض الاميار لشركائهم و في العشر الاواخر من رمضان ربما تبريرهم ان السياسة و المصلحة اجبرتهم على ذلك لكن هيهات ان يقتنع المواطن بهذه الترهات فيف سيغفر لهم الله صنيعهم فهم بفعلهم هذا ليسوا متوكلين عليه بل وضعوا امام اعينهم مصالح الدنيا الزائلة و فقط.
هذه الافعال ستؤدي بهم و باحزابهم الى الهاوية سيمقتهم الشعب و يلجا الى الاحزاب الاخرى التي تسمى وطنية لان المواطن لن يحتار كثيرا في حساب ذلك و الاختيار بين شخصين لهما نفس الاخلاق و الطبائع و ان كانت سيئة لكن واحد لديه السلطة اكثر من الاخر فمن البديهي سيختار الافضل و هو السيء صاحب السلطة لان السيء الاخر خاوي اليدين (لا يحك ولا يصك )كما يقولون
نكتفي بهذا القدر اليوم و للحديث بقية

واقع التنمية ببلدية الرباح


DonkeyMails.com: No Minimum Payout